التصلب اللويحي المتعدد

بواسطة: د. عبدالعزيز التيسان | 27 أغسطس, 2012 | كتب فى: الجهاز المناعي, المخ و الأعصاب | الزيارات: 6139

ماهو ؟

ما هو التصلب اللويحي المتعدد؟
   

هو أحد الامراض المزمنة التي يقوم فيها الجهاز المناعي للجسم بمهاجمة الطبقة المغلفة للأعصاب، مما يحد من انتقال الإشارات العصبية بين الدماغ و باقي أعضاء الجسم.

تختلف الأعراض بحسب الأجزاء المتضررة من الدماغ و يعتبر هذا المرض من الأمرا   التي يصعب تشخيصها لتنوع أعراضه كما أن هذه الأعراض لا تكون موجودة على الدوام حيث تأتي على شكل نوبات تدوم لفترة تم قد تختفي.

الأسباب

ما هي الأسباب؟
   

حتى الآن لم يتم معرفة السبب وراء الإصابة بهذا المرض، و لكن يعتقد أنه أحد أمراض المناعة الذاتية و التي يقوم الجهاز المناعي فيها بمهاجمة نوع من أنواع خلايا الجسم (و في هذا المرض: الخلايا المغلفة للأعصاب)

هناك عوامل تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالمرض:

  • العمر: غالبًا ما يصاب الإنسان بالمرض بين عمر 20-40 سنة.
  • الجنس: تبلغ نسبة الإصابة لدى النساء ضعف نسبة الإصابة لدى الرجال.
  • تاريخ عائلي للمرض: إذا كان أحد والديك أو إخوتك مصاب بالمرض فإن احتمالية أن تصاب بالمرض تبلغ 1-3% ، بينما تبلغ هذه الاحتمالية 0.1% لمن ليس لديه تاريخ عائلي.
  • الإصابة ببعض الفيروسات مثل Epstein-Barr virus.
  • العرق: سكان شمال أوروبا أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالمرض.

الأعراض

ما هي الأعراض و العلامات؟
   

تختلف الأعراض باختلاف الأعصاب المتأثرة بالمرض، هذه الأعراض تشمل:

  • تنميل أو ضعف في الأطراف أو أحدها، هذا الضعف في الغالب يشمل الطرفين السفليين معًا أو نصف الجسم الأيمن أو الأيسر.
  • فقدان الإبصار بشكل كامل أو جزئي، في الغالب يفقد المريض الإبصار من عين واحدة مع ألم أثناء تحريك العين.
  • الحول أو زغللة في العينين.
  • الشعور بلسعات كهربائية في الجسم عند تحريك الرأس بطريقة معينة.
  • الإرهاق و الدوخة.

هذه الأعراض في بداية المرض تظهر ثم تختفي لفترة، و غالبًا تسبب الحمى تهيج هذه الأعراض.

التشخيص

كيف يتم التشخيص؟
   

لا يوجد اختبار أو تحليل خاص بهذا المرض، إنما يتم التشخيص باستبعاد الأمراض الأخرى المشابهة لأعراضه. قد يقوم الطبيب بطلب التحاليل التالية:

  • تحاليل للدم للكشف عن وجود عدوى أو التهابات.
  • خزعة نخاعية: يتم أخذ عينة من السائل المحيط بالنخاع الشوكي و تحليله للكشف عن ارتفاع في خلايا الدم البيضاء أو ارتفاع في البروتين و استبعاد الأمراض الفيروسية.
  • الرنين المغناطيسي: يتم تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي لتحديد المنطقة المصابة بالمرض.
  • اختبار الجهد العصبي: يتم تحفيز الدماغ بمحفز كهربائي ثم قياس استجابة الدماغ لهذا المحفز.

العلاج

ما هو العلاج؟
   

لا يوجد علاج شافٍ للمرض. الأدوية التالية تستخدم إما لعلاج النوبات أو الانتكاسات، أو لإبطاء تقدم المرض، أو للتخفيف من أعراض المرض.

أولًا: أدوية لعلاج النوبات:

  • مشتقات الكورتيزون: يعتب رالعلاج الأكثر استخدامًا لعلاج نوبات هذا المرض، يمكن أن يعطي عن طريق الفم أو الوريد. الأعراض الجانبية تشمل: ارتفاع ضغط الدم، زيادة في الورن، تقلب المزاج.
  • تنقية بلازما الدم: يتم سحب الدم و تنقيته من الأجسام المضادة ثم إعادته للجسم مرة أخرى.

ثانيًا: أدوية لإبطاء تقدم المرض:

  • بيتا إنترفيرون Beta interferons: مثل Avonex – Betaseron Renif.
  • دواء Glatiramer.
  • دواء Fingolimod: يتم أخذ هذا الدواء عم طريق الفم، قد يسبب بطء في ضربات القلب لذلك يجب متابعة ضربات القلب لدى المريض لمدة سنة أشهر بعض الجرعة الأولى.
  • دواء Natalizumab: يعطى هذا الدواء للمرضى الذين لا يتحملون أو لم يستفيدوا من الأدوية الأخرى.
  • دواء Mitoxantrone: قد يؤدي هذا الدواءللإصابة بداء اللوكيميا.

ثالثًا: طرق لعلاج أعراض المرض:

  • العلاج الطبيعي.
  • أدوية لترخية العضلات: مثل دواء Lioresal  و دواء Zanaflex.
  • أدوية للتخفيف من الإرهاق: مثل دواء amantadine.

المضاعفات

ما هي المضاعفات؟
   
  • تصلب و تشنج العضلات.
  • الشلل، و خصوصًا في الأرجل.
  • مشاكل في التبول  و التبرز و الوظائف الجنسية.
  • النسيان و صعوبات في التركيز.
  • الاكتئاب.
  • الصرع.
Design & development by VillaARTS LTD.
© Copyright 2017 bimaristan. All Rights Reserved.