الطفل; الاستفراغ والجفاف

بواسطة: د. منصور العمير | 27 أبريل, 2014 | الزيارات: 2151

الغثيان والإستفراغ، ما المشكلة؟
 
عند تحول غثيان الطفل إلى إستفراغ، فبالتأكيد يجب مساعدة الطفل. لحسن الحظ، نوبات الإستفراغ في الأطفال غالباً ما تكون غير مضرة، وتذهب بعد فترة قصيرة. قد تكون بسبب فايروسات المعدة أو تسمم غذائي. يجب مراجعة الطبيب إذا كان عمر الطفل أقل من ثلاثة أشهر، أو اذا زادت حالته، أو إن قلقتم عليه.
 
علامات الجفاف
من أفضل ما يمكن مراقبته هو الجفاف. يصيب الجفاف الأطفال أسرع من البالغين. إذا بدا الطفل متعباً، أو ظهر جفاف في فمه أو قلّت دموعه، أو برد جلده، أو قل تبوّله، أو كان يبول بولاً داكنا أكثر من المعتاد، فعندها يجب أن تحذروا من الجفاف.
علاج الجفاف
لمنع وعلاج الجفاف، يجب الحرص على شرب الكثير من الماء، حتى وإن استمر الإستفراغ، فالجسم يمتص بعض الماء. يمكن استعمال الماء، مشروبات الرياضة، أو حتى بعض المحاليل الطبية مثل Ceralyte أو Enfalyte. بعد الإستفراغ، إبدأ بكمية صغيرة من الماء، بضع ملاعق كل فترة. تُزاد الكمية بعد فترة لأن الجسم يستطيع الإحتفاظ بالماء. يستحسن التبول باستمرار.
الحمية السائلة
بعد مرور عدة ساعات على توقف الإستفراغ، ننتقل للحمية السائلة ولا نكتفي بالماء أو المحاليل. اختر السوائل الشفافة، فهي أسهل في الهضم وتمد الجسم بالطاقة والأملاح. مرقة الدجاج، عصير التفاح، وحتى المثلجات تندرج تحت هذه النقطة.
الأدوية
ينتهي الإستفراغ في الأطفال عادة مع الوقت، فالحل الأفضل هو الإنتظار. لا تحبذ الأدوية التي تباع في الصيدليات للأطفال، لأنها لن تجدي نفعاً إن كان السبب هو فايروس -وهو في الغالب السبب-. السوائل أفضل، لكن إن استمر الإستفراغ لوقت طويل قد يصف الطبيب أدوية.
متى تذهب للطبيب
يجب أخذ المشورة الطبية اذا كان الطفل:
1. أقل من 3 أشهر وإستفرغ أكثر من مرة.
2. بدت عليه علامات الجفاف، أو يحتمل أنه أكل/شرب شيئاً ساماً.
3. يبدو مشوشا، به صداع، أو طفح جلدي، أو تيبس في الرقبة، أو آلام في البطن أو ارتفاع بالحرارة.
4. يوجد دم أو عصارة صفراء، أو يحتمل وجود إلتهاب بالدودة الزائدة.
5. يصعب إيقاظه، أو كان يبدو مريضا.
هذه العلامات تدل على الحالة جادة، وتستدعي رؤية الطبيب.
المصدر
  • ويب مد (WebMD)

اترك تعليقك

Design & development by VillaARTS LTD.
© Copyright 2017 bimaristan. All Rights Reserved.